23:33 | 28 يناير 2022
رئيس مجلس الإدارة
عفاف رمضان
رئيس التحرير التنفيذي
رفعت السنوسي
نائب رئيس التحرير
محمد عبادة

بعد فشل المنظومة التعليمية في مصر أبناؤنا في الخارج على خارطة الفشل

الاثنين 10-01-2022 11:43 ص
بعد فشل المنظومة التعليمية في مصر أبناؤنا في الخارج على خارطة الفشل
محمود الشيخ

بعد فشل وزير التربية والتعليم في مصر في تولي حقيبة التربية والتعليم وحسب المؤشر العالمي أننا في تعداد رقم 139 عالميا من إجمالي حصر 140 دولة عالمياً وحسب التعداد للدول العربية وصلنا رقم 13 عربيا مع العلم في تصنيف مصاف الدول العربية رقم 1 دولة قطر ومازلنا نحتفظ بحقيبة وزارة التربية والتعليم لسعادة الوزير الدكتور طارق شوقي وأصبح الفشل ليس لأبناؤنا بالوطن فقط ولكن طال أبناؤنا بالخارج أيضاً فبعد أن كان التقديم لإختبارات أبناؤنا في الخارج من قبل الملحقية الثقافية المصرية بالخارج تم صدور قرار جديد من قبل الوزارة في مصر بإنشاء موقع إلكتروني للتقديم بإختبارات أبناؤنا بالخارج من قبل الموقع ويافرحة ماتمت أخذها الغراب وطار كله تمام يامعالي الوزير والموقع منذ أن تم إعلامنا إعلامياً وبعد أن تم تداول الرابط الخاص بالتقديم للأسف الشديد الموقع لا يعمل وكله يصب في الحالة النفسية لأولياء الأمور بالخارج من ضغوط نفسية وغربة مفزعة وعدم وجود مدارس وعدم وجود كتب إلا أن تقوم بشرائها والأسعار حدث ولا حرج ورسوم التقديم 150 دولار أي بما يعادل 2356 جنيه مصر وعندما يكون ولي الأمر لديه ثلاث أو أربع أطفال فحدث ولا حرج بدون خدمات سوى المكان الذي يتم الإختبار فيه بالدولة التي يقطنها المواطن المصري فكفاكم تهكماً على مصريين الخارج والكيل بمكيالين يامعالي الوزير وإذا كان الرسوم المطلوبة مبالغ بها مقابل تقديم الخدمات مثل إيجار مدارس لإجراء الإختبارات وإستقطاب مراقبين بالأجر فيمكننا تبديل من مراقب بالأجر إلى مراقب متطوع وياكثرهم من يريدون خدمة أبناء الوطن بالخارج إنما موقع لا يعمل ورسوم مبالغ بها وخدمات رديئة من قبل وزارتكم فهذا لا يرضي وإهدار لولاء الأطفال وتصنيف المغترب المصري كمغترب درجة ثانية فما هو الحل ياوزير نحن لا نريد أن تذكر لنا أمجادك خارج مصر ولكن نريد منك أمجاد داخل مصر ولا تجعلنا نبكي على اللبن المسكوب بعد ضياع مستقبل أبناؤنا بالخارج يامعالي الوزير إستقيم يرحمكم الله وإرحمو أطفالنا من تجاربكم الفاشلة ويكفينا فشل ..... ودمتم لنا سلفاً

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر