23:52 | 05 ديسمبر 2020
رئيس مجلسي الادارة و التحرير
عبد الفتاح يوسف
نائب رئيس التحرير
شامل دسوقي

رحلة المليون كرتونة تقترب من غزو صناديق اﻻنتخابات

السبت 24-10-2020 11:43 م
رحلة المليون كرتونة تقترب من غزو صناديق اﻻنتخابات
أحمد ابراهيم

تهل علينا الانتخابات البرلمانية ذات الماركة المسجلة بالعلامة التجارية المعروفة “ابو كرتونة” ففي كل فصل انتخابي يخرج علينا ابو كرتونه بقصص وحكايات اخرها كلمة خلصانه ، ان شاء الله زي ماتقول كده خلصانه بكرتونه ومائة جنيه ومع اقتراب ساعة الصفر و بدء كل استحقاق انتخابي تظهر كرتونه الخير التي تتصدر المشهد اﻻنتخابي ، للمواطن البسيط وتثبت ان حزب ابو كرتونة ، هو حزب الحكومه وللاسف يغير عقول بسطاء الشعب. وبكل صراحة الناس معاها حق، شايفة ابو كرتونه متصدر للمشهد السياسي في مصر ومن الواضح ظهور ذلك في انتخابات مجلس الشيوخ اﻻخيرة .

عزيزي المواطن ، مازلنا نؤكد ان الحكومة والنظام ليست لهم اي مصلحة مع حزب معين فالحكومة والنظام علي مسافة واحده من الاحزاب والمستقلين تلك هي الحقيقة بخلاف الكذب الذي يدعيه حزب ابو كرتونه .

فأنت عزيزي المواطن فقط بصوتك تأتي بمن تريده ان يمثلك في البرلمان القادم، وما يتردد عن الذين يتقدمون باستقالاتهم من حزب ابو كرتونه، من اجلكم ومن اجل منع هذة الكرتونة فهو كﻻم عار تماما عن الصحة وكاذب ويؤكد استغلالهم وسذاجاتهم لعقول المواطن الفقير الذي يحتاج بالفعل الي اقل من هذة الكرتونة في وقتنا الحالي نظرآ لصعوبة الغﻻء والمعيشة لعمة فقراء وبسطاء الشعب .

ففي الحقيقة مايحدث من اشتراك المال السياسي في الاستحقاقات الانتخابية صورة اصبحت علامة من ضمن العلامات المميزه التي تم تصديرها لنا للاسف من فسده يغرقون في بحور من الفساد ايديهم ملطخة بفسادهم الذي صور لنا ان الفاسدين هم وحدهم القادرين علي الوصول، اما الذين يمتلكون حب الناس فهم قله والمنتفعين بالكرتونه اعداد ليس بقلة .

فيا اسفآه ان الحكاية الانتخابية تحولت الي سبوبه انتخابية تدار باموال ملوثة اموال يتم غسلها. بالرغم من اننا نؤمن ان الصراع مابين الحق والباطل ومايدار من صراع بين الشرفاء والفاسدين هو الرهان علي وعي المواطن ان يأخذ الكرتونه والمائة جنيه ويدلي بصوته لمن يستحق فاذا كنا نؤمن بالتغير فعلينا ان نؤمن ان الصوت اقوي من الرصاصة في صدر الفاسدين وجدار ودرع لقلعة حصينه للشرفاء الذين يريدون البناء والتنمية علي نظافة قلوب تستحقها مصر .

علي اي حال الاستحقاقات الانتخابية وبخاصة مجلس النواب من الاستحقاقات الانتخابية الهامة وخاصة وان بلدنا بدأت ملامحها تتغير للافضل من المشروعات القومية والتنمويه لا نريد ان تطال الايادي الملطخة بالفساد او الخلايا النائمة والمتربصين لهذا البلد الامين بسوء .

عزيزي الناخب عزيزتي الناخبة يجب عليكم ان تضعوا وطنكم نصب اعينكم وامام ضمائركم وانتم تدلو وتختارو بأصوتكم فصوتكم أمانة، نعم أمانه وواجب. عليكم جميعا ان تحافظو عليها من اجل إعﻻء راية الوطن باﻻختيار الصحيح والمناسب، وليس بالمال والرشوة .

في نهاية كﻻمي اقولها لكل المصريين الشرفاء نريد نبذ العنف، والطائفية وقلع الرشاوي الانتخابية من جزورها .

ونلقي المزيد من السخطات واللعنات علي المال السياسي الذي يغير افكار البسطاء ويغير شكل الخريطة السياسية لمصرنا الحبيبة، ارض الكنانة العظيمة، التي رسمت من اجلها خريطه العالم اجمع ، فلا نملك اﻻ ان نقول اللعنه علي كل مستغل ومستغل فاﻻثنين بائعين للوطن .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر