06:33 | 17 أبريل 2021
رئيس مجلسي الادارة و التحرير
عبد الفتاح يوسف
نائب رئيس التحرير
شامل دسوقي

من مرحلة العِرَاك إلى مراحل الحِراك

السبت 13-03-2021 11:54 م
من مرحلة العِرَاك إلى مراحل الحِراك
مصطفى منيغ

حتى وإن غادرت أمريكا بالكامل، تُتْرَكُ الحكومة العراقية كالمرأة الحامل، بعد تسعة أشهر سيتأكَّد لعراقيي الداخل كالخارج الأفاضل، أن "الحل" المُنْتَفِخَةُ به بطنها غير نازل،  فما لمصطفى الكاظمي رئيسها بقائل ، غير اللجوء لحوار وطني لتهدئة المُتحايل و الحائل ، بصرف توقيت ضائع بدون طائل ، وصولاً للحزم في أمر القابل لذات الثرثرة وغير القابل ، وما بقي موكول للجنة عليا منضبطة على رأي موحَّد للتنفيذ الصحيح مائل ، في حاجة لوقف إضافي ريثما ينتهي التحقيق في انفجارات أربيل ، والإصغاء الجيِّد لوزير الداخلية في حكومة  إقليم كردستان عن المصدر والمصدر لمثل القصف الصاروخي القاتل ، أمام عجز الحكومة المركزية في ضبط الأمن والسلم الاجتماعي بالمتوفر لها من بدائل ، أهمها تكنيس العراق من مسلحي الشَّغب العلني المُباح خِفية المحصور علماً بين استخبارات الكاظمي الخبير قبل غيره بمثل المسائل ، وبين زعماء الفتن المتسللين بين مناصب أخذ القرار لتحديد توقيت الزحف اللامشروع والفرار بغير رادع في مثل المحافل ، الغارقة في جبر الخواطر بالممكن وأحيانا بالمستحيل ، ولو اللجنة المذكورة عزَّزت موقف "الحوار الوطني" وأدركت نقط جدوله بَعْدَ جُهْدٍ جهيد وعُمُرٍ طويل ، أساساً لنفقٍ مسدودٍ واصِل ، يُبعد إقامته في موعد على اتفاق المعنيين به ورضاهم دفعة واحة متَّصل ، حتى بَابَا الفاتكان سمع بآلامَ العراقيين ورجائهم الخروج ممَّا هم فيه على حد تصريحاته وهو عن تلك الديار الكردستانية الأكثر تحكماً في شأنها العام راحل ، بعد لقائه المباشر مع السيستاني الممَثَّلة في شخصه المرجعية الشيعية في رسالة موجهة لايران ظاهرها التضامن الإنساني وجوهرها التلميح لاستئذان سلطات "قُمْ" الدينية بزيارة لبنان لنفس الأهداف بَسْطَ السلام حينما تجاهل الفعل مَن تجاهل ، فأي حوار يسعى رئيس الحكومة إلهاء الشعب العراقي العظيم به وهو يعلم يقيناً أنَّ الوطنَ تخطَّى القول لما كل مسؤول فاعل ، مِن موقع مهامه في مواجهة الخارجين عن القوانين المحلِّية كالدولية المانحة للإنسان حقوقه ومنها الحفاظ على حياته دون مقابل ، سوى التمسك بمبادئ القيم السمحة والاتجاه للخير بكل الوسائل ، ومنها محبة الآخرين كقاعدة انطلاق حميدة لضمان مستقبل بالأفضل متفائل .

... للعراق طاقات بشرية بكَمٍّ فكري علمي ثقافي حضاري هائل ، منها المجتهدة بكرامة  و عزة نفس للحصول على مكان مشرف لها في دول متقدمة في العالم وقد تحقق لها ذلك مهما كان المجال ، شخصياً اعرف منهم الكثير وخاصة في السويد والنمسا والدنمرك وسويسرا واسبانيا وفرنسا وبلجيكا وكندا والولايات المتحدة الأمريكية وتراني سائل ، هل فكَّّر يوماً مصطفى الكاظمي في جمع ولو جلهم في مؤتمر تشاوري قادر على افراز قرارات قائمة على الممكن انجازه للخروج بالعراق من مرحلة ظلام العراك إلى رحابة مراحل الحِراك المبارك الشعبي المنضبط بنظام وانتظام على السير بما يجعل الحق العادل ، بين المخالفين والمختلفين بالاتفاق المبدئي فاصل ، بين ماضي مع ما جرى متخاذل ، ومستقبل يردّ للعراق مجدها ومكانتها بين الدول المزدهرة وزرع نابع من ثراها الطيب الشريف بكل صنوف المحاصيل ، ورضا مِن فوقها بالرحمة نازل .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر