03:02 | 01 مارس 2021
رئيس مجلسي الادارة و التحرير
عبد الفتاح يوسف
نائب رئيس التحرير
شامل دسوقي

قصة مدمن متعافي

الاثنين 21-12-2020 01:02 ص
 قصة مدمن متعافي
احمد يحي مدمن متعافي
محمد مدين
عالم الادمان واهواله يجعلنا في مجتمعاتنا العربية ما أن نسمع بكلمة هذا الرجل أو هذه المرأة مدمن الا ويصابنا النفور والذعر واحيانا كثيره يكون " التنمر " هو سيد الموقف وذلك لأننا لدينا معتقدات ومفاهيم مغلوطه عن كلمة مدمن أو ذلك الوصف بناء علي عادتنا وتقاليدنا ومن وحي العقل اللا واعي ففي دراما السينما شاهدنا الكثير من الأعمال الفنية التي تشرح للمواطن المصري والعربي طبيعة أن المدمن شخص يجب ألا يعيش وسط هذا المجتمع ولا يتعامل معه أحد ولا يجوز حتي مد يد العون إليه وذلك لانطباعنا من الوهله الأولي علي سلوكياته وتصرفاته وأفعاله تاره يسرق ويقتل ويغتصب ويتعاطي مخدرات وهذا هو المدمن النشط أما أصحاب المعجزات ففي هذه المقالة معجزة لشخص تعافي من الادمان النشط وأصبح مدمن متعافي فخور بنفسه ويحاول نقل تجربته لتصحيح المعتقدات والافكار السلبيه والمفاهيم المغلوطه داخل مجتمعنا المصري وهو الشاب المصري احمد يحي الذي يحكي تجربته مع تعاطي المخدرات ولا يخشي شيئا مواجها كل الصعاب وأصبح اليوم متعافي لمدة تزيد عن ست سنوات ويتباهي بنفسه وفخور بما وصل إليه خلال رحلة التعافي رغم كل شيء إلا أنه لديه إصرار وعزيمة علي مواصلة رحلة النجاح وعبور الجسر الذي يفصل بين اليأس والحياه متمنيا فقط من أهله ووالدته أن تعفو عنه فيما مضي من مشاكل تسبب لهم بها في إيصال رسالته لكل من يهمه الامر بأن الادمان مرض مثله مثل أي الأمراض ويجب قبول اي مدمن ومساعدته في التعافي بدون إصدار الأحكام أو تركه يلاقي مصير السجن أو الجنون أو الموت بالمرض رغم كل شيء فأن زمن المعجزات لم ينتهي وداخل مجتمعنا يمثل نموذج احمد يحي الاف المتعافين المسئولين والمنتجين داخل المجتمع ولا يتحدث أحد عنهم وينبغي الضميري المهني والإعلامي في رفع القبعات لمثل هذه النماذج وتشجيعها باستمرار .

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر