آخر الأخبار
رئيس التحرير عبد الفتاح يوسف
مشرف عام رحاب عبد الخالق
مدير تحرير أسامه حسان
مدير تحرير تنفيذي علاء درديري

كيف تحول من شيطان الصحراء وقاطع طريق إلى صحابى جليل

2024-03-15 21:19:00
16-03-24-685879374.webp
أسامة حسان

   أنه رافع بن عميرة صحابيٌّ جليل، كان دليل جيش خالد بن الوليد عندما قطع الصحراء في خمسة أيام من العراق إلى الشام، حيث اعتمد عليه المسلمون في سلك طريق الصحراء، وكان مع خالد بن الوليد عشرة آلاف مقاتل، طلب منهم الخليفة أبو بكر الصديق، أن ينتقلوا من العراق إلى الشام لقتال الروم مع أبو عبيدة بن الجراح في معركة اليرموك.

 

   رافع بن عميرة الطائي كان لص يسرق الناس قبل توبته ، وكانت العرب تطلق عليه شيطان الصحراء أو داهية الصحراء ، لأنة كان يعلم جيدا كل طرق الصحراء الوعرة التي لم يدخلها إنسان من قبله، ويمكن أن تصفه بوصف ( خرائط جوجل ) المعاصرة .

 

   كان يأخذ بيض النعام ويذهب به إلى مكان لم يعرفه إنسان معاصر له من قبل ثم يدفنه في الرمال ويضع فيه الماء ثم حين يسرق السرقة يعود إلى هذا المكان فيخاف الناس أن يتبعوه لعلمهم أن من دخل هذا الطريق لا يعود أبدا .

 

   في غزوة ذات السلاسل بقيادة عمرو بن العاص وتحت قيادته أبو بكر وعمر بن الخطاب وغيرهم من الصحابة الكرام - رضوان الله عليهم جميعا - أرادوا دليل له علم بالطرق الوعرة والخطرة فأستدعوه للغزوة وهو على الشرك، وقَبِل المهمة مقابل المال.

 

   لكن أثناء الغزوة وفي الطريق أعجبته أخلاق الصحابة وعبادتهم فأسلم على يد أبو بكر رضي الله عنهما، وسبحان الله .. استخدم معرفته بالطرق وخبايا الدروب والخرائط الصعبة في معركة اليرموك الشهيرة .

 

   وحين شد الروم على جيوشنا في الشام طلبوا المساعدة من الخليفة بالمدينة الذي أمر خالد بن الوليد أن يتقدم إلى الشام بجزء من جيشه في العراق، ولما كان الطريق يستغرق وقت طويل أراد خالد إختصار الطريق .

 

   فطلب من  رافع بن عميرة أن يقود الجيش في هذا الطريق رغم مظنة الهلكة فيه (لكنه خالد بن الوليد يا سادة)، فطلب  رافع الصحابي الحالي أن يأتيه خالد بعدد من الإبل ويعطشها ثم يوردها الماء حتى تمتلئ بطونها ثم وضع ماء آخر على ظهورها .

 

   وسار الجيش في هذا الطريق المهلك وكل فترة يذبحوا ناقة ويأخذوا ما بداخلها من الماء يسقي به الخيل وما على ظهورها يسقي به الجنود ، وبعد خمسة أيام لم يبق معهم إبل ولا ماء ، وفوق ذلك وذلك أصيب  رافع بالرمد نتيجة الشمس الحارقة فلم يعد يرى شيء وهو دليلهم حتى ظن خالد والصحابة أنهم هلكوا .

 

فقال خالد له إيه رافع ما تقول؟

فقال رافع له أنظروا إلى أبعد مكان أمامكم هل تشاهدون جبلين يشبهان النهود ؟

فنظروا وقالوا نعم نراهم على مدد العين .

فقال لهم بين الجبلين شجرة لم أشاهدها من 30 سنة حين مررت في هذا المكان مع أبي وأنا صغير .

 

   فوجد الصحابة آثار شجرة فحفروا حولها فوجدوا ماء كثير فشربوا وسقوا دوابهم وتوضئوا وصلوا ثم تحركوا فوصلوا في خمسة أيام فقط وهذا إنجاز عظيم لو تعلمون .

 

ولم يدر جيش الروم إلا وجيوشنا تحيط بهم من كل جانب وكانت فرحة عظيمة لجيش الشام وكلل الله جهودهم بالنصر وتحرير الشام بعد أن كادت تضيع منهم مرة أخرى لولا توفيق الله ووصول جيش خالد بقيادة  رافع بن عميرة الطائي  جزاه الله عن الأمة خير الجزاء .

المصدر :

إبن عبد البر - الإستيعاب في معرفة الصحابة.

أُسد الغابة - إبن الأثير .

معجم الصحابة - البغوي.

 

اللهم صل وسلم وبارك على سيدنا محمد عليه الصلاة والسلام

التعليقات